الرئيسية | المنتديات | تواصل معنا

الجالية اليمنية - مدينة إيوو " جمهورية الصين الشعبية "  
 

الرئيسية / السياحة في الصين / القصر الإمبراطوري الصيفي 颐和园

القصر الإمبراطوري الصيفي 颐和园
 


CNTV بتصرف

     من المعروف أن فنون الحدائق الصينية التقليدية مشهورة في العالم بجمالها الشرقي المميز. وخاصة مدينة بكين مدينة تاريخية قديمة، توجد فيها المجموعة الكبيرة من الآثار والبنايات القديمة، ومنها القصر الصيفي الامبراطوري يي خه يوان الذي يعتبر حديقة امبراطورية قديمة محافظة على أكمل وجه حتى اليوم، وهي تجمع أعلى مستوى من الفنون المعمارية والثقافية والرسمية والتصميمية وغيرها من الأعمال الصينية التقليدية الرائعة، وهي موقع سياحي ثابت يجذب كل يوم كثيرا من الزوار المحليين والخارجيين. نتجول الآن فيها على مهل لمعرفتها عن قرب.

 

    إن القصر الصيفي الامبراطوري ي خه يوان تصل مساحته البنائية إلى حوالي ثلاثة كيلومترات مربعة، ويشكل بصورة رئيسية من جبل وانشو وبحيرة كونمينغ، وكان حديقة امبراطورية خاصة لبلاط أسرة تشينغ الملكية آخر الأسر الصينية الاقطاعية القديمة. وبسبب جمالها وروعتها وملامحها التقليدية الصينية الخاصة، أدرجتها منظمة اليونيسكو الأممية رسميا في قائمة التراث الثقافي العالمي في ديسمبر عام 1998 .

  

 

    يوجد في القصر الصيفي يي خه يوان أكثر من مائة بناية قديمة من المقصورات والجسور والمساكن الحدائقية الصغيرة إضافة إلى 1600 شجرة قديمة متنوعة . وبعضها من المزارات المشهورة لدى الصينيين مثل برج فوه شيانغ قه والممر المرسوم الطويل تشانغ لانغ والسفينة الحجرية القديمة تشي فانغ وشارع سوتشو القديم والجسر الحجري القنطري القديم ذو سبع عشر فتحة وحديقة شي شو يوان من الطراز التقليدي الصيني وغيرها من البنايات الرمزية القديمة والمعروفة لدى الجميع. عرفتنا السيدة لي كون مسؤولة بإدارة الحديقة بالأحوال قائلة : "إن القصر الصيفي يي خه يوان بصفته كنزا من الكنوز الثقافية الرائعة في السجلات التاريخية الصينية والعالمية بحد ذاته ، يستقبل سنويا حوالي مليون سائح من داخل البلاد وخارجها . وكل من يزوره من الأصدقاء الأجانب يقدره تقديرا عاليا . ويمكن القول إنه نافذة هامة لعرض حضارة الأمة الصينية وتعزيز التبادلات الثقافية مع الخارج ."

 

  

    لا تتمتع حديقة يي خه يوان بالمناظر الطبيعية الجميلة فحسب، بل تمثل متحفا تاريخيا حيا يعرض للناس المعروضات المختلفة ، لأنه توجد في بعض القاعات والغرف القديمة والفناءات التقليدية التحف والأشياء القديمة مثل الأواني البرونزية والخزفية والأدوات اليشمية والرسومات والمطرزات وغيرها من الأعمال اليدوية المتباينة التي لا تسجل مستوى الحضارة الصينية القديمة فحسب، بل تجسد براعة الثقافة الصينية القديمة والفنون اليدوية الرائعة في قديم الزمان. ومن أجل تحسين حماية الحديقة بصورة أفضل، قامت الحكومة والإدارة في السنوات الأخيرة بالإصلاح والترميم الخاص لمواقع الحديقة المختلفة، مما جعلها تبدو بالحيوية والنشاط الجديد. أضافت السيدة لي قائلة: "القصر الصيفي الامبراطوري يي خه يوان بصفته من التراث الثقافي العالمي، قد حظى بالدعم القوي من الحكومة والإدارة المعينة، حيث استثمرتا أموالا كبيرة لاستخدامها في حماية الحديقة وتجديد بنائها محافظة على ملامحها التقليدية الواضحة والكاملة."

    نصل الآن إلى الممر الطويل تشانغ لانغ الذي تواجه بحيرة كون مينغ، يبلغ طوله الاجمالي 728 مترا، وهو أطول ممرات تقليدية صناعية في الصين. وتم بناؤه لتجول الأباطرة وعقيلاتهم وحظاياهم وكبار المسؤولين فيه لمشاهدة المناظر الطبيعية الجذابة في الأيام الممطرة أو الثلجية. جدير بالذكر أنه هناك أكثر من 8000 رسم جميل مرسوم في سقف الممر الطويل تضمن مناظر الجبال والأنهار والنباتات والحيوانات والأسماك والحشرات وأبطال بعض القصص الصينية القديمة. وقد أدرج هذا الممر الطويل الجميل في " موسوعة غينيس للأرقام العالمية" كأنه أطول الممرات الصناعية القديمة على مستوى العالم. جاءت السائحة البولندية ايووا إلى الصين مرات، وفي كل مرة تزور القصر الصيفي يي خه يوان حيث جلست في الممر الطويل التقليدي تشانغ لانغ بهدوء، وأمامها مناظر بحيرة كون مينغ الجميلة جدا، وشعرت في حينه بأنها في قصر الفردوس. وقالت: "يا لها من رائعة ملامح الممر التقليدي الصيني الطويل في القصر الصيفي يي خه يوان ببكين! لم أرها في أي مكان آخر في كل العالم. لها جاذبية كبيرة ومنسجمة للغاية مع مناظر بحيرة كون مينغ . ويبدو أجمل بعد إصلاحه."

    هناك مكان مقبول آخر في الحديقة إسمه تينغ لي قوان ، تم بناؤه عام 1750 . إنه مكان خاص لترفيه الامبراطورات كالتمتع بالأوبرات والتمثيليات الفنية الأخرى . وبعد إقامة جمهورية الصين الشعبية الجديدة، أصبح هذا المكان قاعة الضيافة لاستقبال الضيوف الكرام الأجانب. وبداخله مطعم قديم مشهور بنفس الإسم يقدم للزوار دائما أشهى وألذ الأطعمة الصينية التقليدية.

    أما شارع سوتشو القديم في القصر الصيفي، فهو موقع سياحي آخر يتميز بملامح المدن الصينية بجنوب الصين ، وعلى جانبيه بعض حانات الشاي والمحلات التجارية المختلفة، ويتجول الزوار فيه دائما للتبضع وشرب الشاي والراحة ومشاهدة الألعاب الشعبية والقومية المميزة مثل رقصة الأسد والتمثيليات الفنية والغنائية المحلية وغيرها.

    وبالإضافة إلى ذلك، تم نصب بعض اللوحات المكتوبة باللغات الأجنبية في بعض الأماكن الهامة بالحديقة لتعريف الزوار بأحوال وتاريخ القصر الصيفي بالتفصيل. وينبغي على كل من يصل إلى بكين أن يزور القصر الصيفي يي خه يوان الجميل، إنه من أروع حدائق العالم حقا.

 

 
 

 

تقييم

ارسال لصديق
 
 

 
 
 

ارسال تعليق
 
للتعليق على الموضوع، يرجى تسجيل الدخول أولاً
 
 

للإعلان لدينا في موقع الجالية اليمنية

القائمة الرئيسية
 

 
:: الصفحة الرئيسية
:: منتديات الجالية
:: أقسام الموقع
:: ارشيف الاخبار
:: الجالية في سطور
:: مبدعون في الصين
:: كتابات
:: من وحي الغربة
:: أنشطة الجالية
:: تدريب وتأهيل
:: عدسة الكاميرا
:: السياحة في الصين
:: الدليل التجاري
:: خدمات الجالية
:: احصائيات الموقع
:: الاتصال بنا

 
 

تدريب وتأهيل
 

تدريب وتأهيل
 
 

البحث
 

 
 

الأعضاء
 

اسم المستخدم :
كلمة المرور :

مستخدم جديد ؟
نسيت كلمة المرور ؟
 
 

المتواجدون الأن
 

يتصفح الموقع حاليا 3 زائر

أكبر تواجد كان 139 في :
04-Oct-2016 الساعة : 23:24

 
 

إتحاد طلاب اليمن في الصين
 

 
 

جميع الحقوق محفوظة لـ : الجالية اليمنية - إيوو © 2018
برمجة اللوماني للخدمات البرمجية © 2008